السفير الأردني لدى جمهورية أذربيجان نصار إبراهيم محمد الحباشنه : " يمكن ان يسمى مركز الترجمة بمنبر أذربيجان الى العالم

قام سفير المملكة الأردنية الهاشمية لدى جمهورية أذربيجان السيد نصار إبراهيم محمد الحباشنه في التاسع من فبراير/شباط بزيارة مركز الترجمة الأذربيجاني. في البداية رحبت مديرة المركز افاق مسعود بالضيف وقدمت له معلومات عن الأعمال المنجزة والعلاقات الأدبية الوطيدة التي أقامها المركز مع المؤسسات العالمية في مجال اللغة والترجمة.  كما تناولت افاق مسعود الأعمال المترجمة من اللغة العربية والاهتمام الشديد بالعالم العربي وأدبه. وتحدثت ايضا عن "مختارات الأدب الأذربيجاني المعاصر" المترجمة الى اللغة العربية المزمع نشرها وتقديمها في مصر في المستقبل القريب قائلة:

"تحتوي المختارات على اعمال الأدباء الأذربيجانيين المعروفين . نحن نهدف الى ترجمة هذا الكتاب في البلدان العربية الاخرى والأردن ايضا فضلا عن مصر. يتم استعمال اللغة العربية في جزء كبير من العالم. ونريد ان نروج للأدب الأذربيجاني في جميع بلدان العربية.  اما الادب العربي يستعد الكتاب الذي يحتوي على الاعمال المختارة للكاتب العربي البارز نجيب محفوظ للنشر. نحن نهدف الى تقديم هذا الكتاب بمشاركة السفارات العربية في أذربيجان".

ومن جانبه، تحدث السفير عن المشاريع المشتركة لسفارة المملكة الأردنية الهاشمية التي يمكن تنفيذها مع مركز الترجمة الأذربيجاني معربا عن تقديره العالي للاعمال الذي قام مركز الترجمة بتنفيذها في مجال اللغة والترجمة وحقل التعاون الدولي قائلا:

"أنا فخور جدا بمعرفة الكاتبة الشهيرة والمديرة مثلك التي قامت بإنجاز الاعمال المهمة في هذه المؤسسة. وانا على علم بأنشطة المركز. ان المشاريع التي يقوم بها مركزكم في اتجاه ترويج اللغة الاذربيجانية وأدبها في البيئات الادبية في العالم وترويج الادب العالمي في أذربيجان في نقس الوقت تخلق اليوم فرصا عظيمة للتفاهم المتبادل بين شعوب العالم. لا شك فيه ان الادب والتعبير الفني لا يعرف حدودا. في هذا المعنى، يمكن ان يسمى مركز الترجمة الأذربيجاني بمنصة الخطابة الى العالم. يسرني اقتراحاتكم القيمة حول ترويج الأدب الأذربيجاني في الأردن  واعتقد ان هذا الكتاب سيساهم في تطور العلاقات الأدبية بين أذربيجان والأردن".

وفي نهاية اللقاء، تم إهداء منشورات المركز ومجلة "الخزر" للأدب العالمي وفهرس  الأعمال المترجمة والمنشورة من قبل مركز الترجمة حتى الآن للضيف.

 

 

رواق

مقالات أخرى