نشر قصيدة "ليلي ومجنون" للشاعر الأذربيجاني نظامي كنجوي في كييف

نشر قصيدة "ليلي ومجنون" للشاعر الأذربيجاني نظامي كنجوي في كييف

 

تم نشر قصيدة "ليلي ومجنون" للشاعر الأذربيجاني "نظامي كنجوي" في كييف، وذلك على هامش إعلان عام 2021م عاما للشاعر الأذربيجاني الكبير "نظامي كنجوي" في أذربيجان. وصدر الكتاب عن دار النشر والطباعة "ياروسلافيف فال" (Ярославів Вал) وقد قام بترجمة الكتاب إلى اللغة الأوكرانية الشاعر والمترجم الأوكراني الشهير "ليونيد بيرفومايسكي". وقد قام بتحريره "غريغوري حسينوف" وقام بتقديم له "أغافانغل كريمسكي".

 

 


مقدمة الكتاب

دراسة تراث نظامي كنجوي

 

كان اسم الشاعر إلياس ولقبه نظام الدين، وكانت كنيته أبا محمد، فهو نظام الدين أبو محمد إلياس بن يوسف بن زكي بن مؤيد الكنجوي (1141-1209م). كان نظامي كنجوي شاعرا رومانسيا (وبتعبير أدق شاعرا رومانسيا صوفيا) لأذربيجان. وكان منهلا لا ينفد لتقليد الشعراء الرومانسيين الفارسيين الذين جاءوا من بعده، بالإضافة إلى أنه شخصية عبقرية على مستوى العالم، استفاد ممثلو الأدب التركي من أعماله دائما على مر الزمن. ويمكن القول إن المؤرخين والأدباء الذين عاشوا وبرعوا في عصره لم يسلطوا الضوء على تفاصيل حياته وسيرته إلا قليلا. وقد كُتبت المقالة الأولى عن سيرة نظامي كنجوي وهي أكثر دقة ومنطقية إلى حد معين بعد حوالي ثلاثمائة عام من وفاة الشاعر الكبير. وقد خصص دولتشاه سمرقندي من آسيا الوسطى (القرن الخامس عشر) في كتاب "تذكرة الشعراء" (1487م) قسما من ثلاث صفحات لنظامي كنجوي. وعلى الرغم من أن مقالة "دولتشاه سمرقندي" هذه بعيدة عن الكمال، إلا أنها لا تخلو عن بعض النقاط القيمة. على سبيل المثال: يذكر "دولتشاه" أن نظامي كنجوي كان إنسانا مجتهدا وقريبا من فكرة الأخوة الصوفية. ومما يلفت النظر أن "دولتشاه" كتب أن نظامي كنجوي وشقيقه الشاعر "كيفامي" كان لهما لقب مشترك وهو "موتريزي"، وربما برجع ذلك إلى النسب، ومن هذا يمكن استخلاص استنتاجات أنساب مثيرة للاهتمام حول أصل هذه العائلة.

أدرج المؤرخ الأدبي محمد عوفي معاصر الشاعر نظامي كنجوي أعمال الشاعر في مختاراته الأدبية التاريخية دون الحديث عن سيرة الشاعر. وقد أكمل عوفي عمله "لباب الألباب" بعد وفاة هذا الشاعر الأذربيجاني الكبير. وأما الكتابات فدون شك أنها جمعت خلال حياة الشاعر. أدرج عوفي في مجموعته ثلاث قصائد غنائية لنظامي كنجوي. وكُتبت القصيدة الثالثة من نوع الرثاء القصير بمناسبة وفاة ابن الشاعر في سن مبكرة. وتدور القصيدة حول نيل الابن مرتبة عالية في الجنة، وحول معاناة الأب متأثرا بوفاة ابنه، وحول بكائه دما بدلا من الدموع وهو يتألم بفراق اينه.

وأما نور الدين عبد الرحمن الجامي المؤرخ والشاعر في القرن الخامس عشر فقد كرر منهج عوفي في عدم إعطاء أي معلومات عن سيرة نظامي كنجوي على الإطلاق. ويعلل الجامي في الفصل السابع في مجموعة حكايا "بهارستان" (1487م) ببعض العلل لصمته دون أن يذكر أي معلومات عن حياة الشاعر. ونحن شخصيا نقبل كلام الجامي على أنه يبرر نفسه قائلا: "موهبة نظامي كنجوي وفضله وكماله لا تحتاج إلى شرح وإيضاح. لأن لا أحد يقدر على إعطاء مثل هذه المشاعر السارة وغرس مشاعر سامية، هذه الموهبة الفطرية بعيدة عن متناول الجنس البشري".

وحتى الربع الثالث من القرن التاسع عشر لم يكن عند الدراسات الشرقية في أوروبا، ومصادر فارسية جزئيا، صورة كاملة وصادقة عن شخصية نظامي كنجوي وحياته. حصل الأوروبيون لأول مرة على معلومات مثيرة للاهتمام إلى حد ما عن الشيخ نظامي من أعمال "جوزيف فون هامر". وتم تخصيص مكان كبير لعمل نظامي كنجوي في قسم هذا العمل المخصص لكتاب القرن الثاني عشر. وجاء في كتاب "هامر" نماذج من أعمال نظامي كنجوي المترجمة إلى اللغة الألمانية بشكل ملخص في النثر والشعر. على الرغم من أن مدى ضعف ترجمات "هامر" إلّا أنه استطاع تقديم إرث نظامي كنجوي للأوروبيين بطريقة ما. على الرغم من أن ترجمات "هامر" لم تكن قادرة على عكس عبقرية نظامي كنجوي، إلا أن "جوته" عبقري الشعر الألماني أشاد بنظامي كنجوي ووصفه بأنه "شاعر ذو معنوية وشاعر موهوب" في كتابه "الديوان الغربي الشرقي" بعد ذلك بعام بناء على الأمثلة الناقصة التي قدمها "هامر" في عمله بعنوان "تاريخ الأدب الفارسي".

ومن الآمن القول، إن دراسة أكثر شمولا لإرث نظامي كنجوي قد بدأت عام 1871م فقط، عندما كتب العالم الشاب "فيلهلم باهر" أطروحته القصيرة بعنوان "حياة نظامي وأعماله". وقد استند عند دراسة الهوامش الغنائية للشاعر في القصائد الملحمة في "خمسة" نظامي كنجوي على مواد سيرة الحياة الذاتية في هذه الأعمال. وقد تمكن "باهر" الذي حاول دمج المعلومات المهمة التي جمعها من أعمال نظامي كنجوي في تركيب واحد وتكييفها مع الزمن التاريخي من إنشاء عمل لا يزال يعتبر المصدر الرئيس من وجهة نظر علمية ومنهجية.

وكان "بيرتلز يفجيني إدواردوفيتش" من أوائل الذين حاولوا تقديم قصيدة نظامي كنجوي "الحسناوات السبع" للقارئ الروسي. إنها ترجمة نثرية لقصة الحسناء الرابعة في القلعة الزرقاء. وكما هو معروف، راجع "بيرتلز يفجيني إدواردوفيتش" إرث نظامي كنجوي مرارا وتكرارا فيما بعد. وقدم في عمله الآخر معلومات موجزة للغاية، ودقيقة وخالية من العيوب علميا عن نظامي كنجوي في حجم صفحة وصفحة ونصف: "يتميز نظامي كنجوي بمعرفته الكبيرة القائمة على علم النفس الحساس، ولكن مقلدوه بدلا من أخذ هذه الصفات في الاعتبار يركزون على جمال قصائده وتعقيد أسلوبه".

وقد ازداد الاهتمام بالشاعر في الأوساط العلمية الأوسع عشية الذكرى الثمانمائة لميلاد نظامي كنجوي. وهناك ثلاثة أو أربعة كتب مهمة ترجع إلى هذا الحدث الرائع. ومن تلك الكتب مجموعة "مختارات من الشعر الأذربيجاني" من تحرير الشاعر الأذربيجاني "صمد فورغون" والشاعر الروسي "فلاديمير الكسندروفيتش لوجوفسكوي". ويحتوي الكتاب على فصل مخصص لنظامي كنجوي، وتتضمن مقدمةُ أعماله المختارة على أفكار حول الشاعر العبقري. ومن الأفكار التي لا يمكن تكذيبها في المقال عن نظامي كنجوي أنه على الرغم من أنه كتب أعماله بالفارسية لكنه لا يزال شاعرا لبلده الأصلي أذربيجان. حيث لا يبدأ تاريخ تطور الأدب الأذربيجاني من العهد الذي كتب وألف فيه هذا الشعب باللغة التركية، بل يبدأ من أمثلة المؤلفين المحليين الآخرين (على الرغم من أنهم كتبوا بالفارسية) وصلت إلينا من أزمنة سابقة، بالإضافة إلى الأعمال من كبار المؤلفين الألبان.

ويمكننا أن نشير إلى عمل "بيرتلز يفجيني إدواردوفيتش" بعنوان "الشاعر الأذربيجاني الكبير نظامي" كأحد الأعمال البحثية القيمية. كما كتب المؤلف ثلاث مقالات أخرى كاستمرار للكتاب، وهي: "بعض النقاط في دراسة تراث نظامي كنجوي" و"مصادر في "ليلي ومجنون" و"نظامي وفردوسي".

يجب عليّ أن أقول بضع كلمات أخرى. توضح آرائي حول الحقائق الوثائقية بالتفصيل وصدق أن سلالة "موتريزي" التي انتقلت إلى مدنية غنجة، موطن الشاعر في أذربيجان في أوائل القرن الثاني عشر، هي من أصل تركي، أو تركستاني، وقد تكون آرائي هذه ذات أهمية مثل اكتشاف السيرة الذاتية والحداثة.

حاولت أن أربط عن كثب لحظات مختلفة من حياته ونشاطه الأدبي بالخصائص الاجتماعية ووجهات نظر الأخوة الصوفية التي انضم إليها الشاعر منذ صغره. وبعد الاطلاع على أبحاث العلماء الأوروبيين حول نظامي كنجوي وجهت كل انتباهي إلى دراسة الصورة العامة للحياة السياسية والروحانية لإيران وأذربيجان التي كانت مرتبطة بها خلال فترة السلاجقة وأتابكة أذربيجان. في تلك الحقبة الزمنية، أي في القرن الثاني عشر، تمتعت أذربيجان بالفوائد التراثية للثقافة الإيرانية، أو بمعنى أوسع الفارسية العربية في الشرق الأوسط، كما قدمت مساهمات كبيرة في هذا الكنز. وقد نشأ عبقري على مستوى العالم مثل نظامي في مثل هذه البيئة. وليس من قبيل صدفة أن نظامي كنجوي مصدر فخر متساو لوطنه أذربيجان وإيران التي تعتبر إبداعه من إبداعاتها الأصلية.

 

مقالات أخرى

  • فيدل كولوما: "إقامة التبادل الأدبي عبر الإنترنت من أهم المهام التي تقف أمامنا" فيدل كولوما: "إقامة التبادل الأدبي عبر الإنترنت من أهم المهام التي تقف أمامنا"

    قام السيد "فيدل كولوما" القائم بالأعمال لجمهورية تشيلي في أذربيجان بزيارة مركز الترجمة الحكومي الأذربيجاني.

  • إبداع الشاعر الأذربيجاني الكبير "نظامي كنجوي" على بوابة أدبية تركية إبداع الشاعر الأذربيجاني الكبير "نظامي كنجوي" على بوابة أدبية تركية

     

    نشرت البوابة الأدبية التركية "dibace.net" معلومات مفصلة عن حياة وإبداع الشاعر الأذربيجاني الكبير "نظامي كنجوي"، كما نشرت قصيدته "بدونك" المترجمة إلى اللغة التركية. وذلك بمناسبة إعلان عام 2021م "عام نظامي كنجوي" في أذربيجان.

     

     

  • رواية "زَنجازور" للكاتب "أيوب عباسوف" على وسائل الإعلام الأجنبية رواية "زَنجازور" للكاتب "أيوب عباسوف" على وسائل الإعلام الأجنبية

    نشرت عدد من البوابات الإخبارية منها بوابة "dibace.net" التركية، وبوابات "alanbatnews.net" (الأنباط)، و"johinanews.com" (جهينة نيوز)، و"nbnjo.com" (نبض البلد) الأردنية، وبوابة "alharir.info" (شبكة طريق الحرير الصيني الإخبارية) الجزائرية، وبوابتَيْ "mustaqila.com" (وكالة الصحافة المستقلة)، و"ashurnews.com" (وكالة اشور الإخبارية) العراقية مقتطفات من رواية "زَنجازور"، أعدها مركز الترجمة الحكومي الأذربيجاني في ضوء رواية تاريخية "زَنجازور" من مجلدين للكاتب الأذربيجاني الشهير "أيوب عباسوف".