31 مارس – يوم الإبادة الجماعية للأذربيجانيين

 

قام الغزاة الأرمن الملهمون بوهم "إنشاء أرمينيا الكبرى" بأعمال دموية واسعة النطاق ضد الأذربيجانيين في 1905-1907. شملت همجية الأرمن أذربيجان بأكملها ابتداء من باكو والقرى الأذربيجانية الموجودة في أراضي أرمينيا الحالية. دُمرت المئات من المستوطنات وقُتل الآلاف من الأذربيجانيين بوحشية. وقد كون منظمو هذه الأحداث صورة عامة سلبية عن الأذربيجانيين وضعين عقبات أمام الكشف عن جوهرها وتقديمها تقييمًا قانونيًا وسياسيًا مناسبًا وبالتالي أسدلوا الستار على مطالبات الأراضي العدوانية لهم. منذ مارس 1918 تم الشروع في تحقيق الخطة الملعونة  من قبل كومونة باكو تحت شعار مكافحة العناصر المضادة للثورة وهي تهدف إلى تطهير مقاطعة باكو بأكملها من الأذربيجانيين.

تم تقديم التقييم السياسي المناسب لتلك الأحداث الرهيبة في 26 مارس عام 1998 عندما أصدر رئيس جمهورية أذربيجان السابق والزعيم الوطني حيدر علييف مرسوما بالإبادة الجماعية للأذربيجانيين وهكذا أُعلن 31 مارس "يوم الإبادة الجماعية للأذربيجانيين".

أصدر الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف أمرا بمناسبة الذكرى المئوية للإبادة الجماعية للأذربيجانيين في يناير من هذا العام.

 

 

سوينج فدائي

 

مقالات أخرى